(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯)
منتدى الدجاج يرحب بكم مرررررررررحبا دجاج في كل مكان نحن الدجاج و انتم الشواي كوووول
ياكلاب اذا سجلت راك كلب او انا دجاجة ننقبك



(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯)

دجاج | افلام دجاج اجنبي | اغاني دجاج | دجاج مريش | دجا ج كليبات | مصارعه دجاج | برامج احمرة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziko-dima



ذكر عدد مشآرڪآتي:: : 189
تاريخ التسجيل: 26/01/2010
عًٍـمـًرٌٍيَے•: : 24
الموقع: http://elkhadra--26.yoo7.com

مُساهمةموضوع: كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي   الأحد يناير 31, 2010 2:05 pm

كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي
* د.أحمد شيشاني
القلق والخوف والوقوع فريسة لأفكار معينة، والميل نحو القيام بعمل أو سلوك معين، كرد فعل لموقف أو ظرف معين حدث فعلا أو على وشك الحدوث، يعتبر شيئا طبيعيا في حياة الإنسان اليومية، حيث أن هذه المشاعر حسب رأي خبراء الصحة النفسية ما هي سوى صمام الأمان، والذي يقوم بتحذير الإنسان من وجود خطر ما يهدد الجسم وضرورة تجنب هذا الخطر من خلال سلوك أو ردود فعل معينة.
وفي الواقع فإن الجسم يقوم عند حدوث مشاعر الخوف والقلق، بسلسلة من التغييرات الفسيولوجية الداخلية والتي من شأنها مساعدة الإنسان على التعامل مع موقف الخطر الوشيك سواء بالهرب من الموقف أو مواجهة الموقف.
على أي حال، عندما تصبح مشاعر الخوف والقلق شيئا دائما في حياة الإنسان اليومية وتزداد حدتها وإلى درجة التأثير سلبيا على قدرة الإنسان على القيام بوظائفه اليومية الحياتية بصورة طبيعية وبالكفاءة المعتادة، فإن هذه المشاعر السلبية تتحول إلى مرض أو بالأحرى مجموعة من الأمراض تسمى مجتمعة بأمراض القلق النفسي.
وهذه الأمراض متفاوتة في الشدة وفي درجة الخطورة التي تشكلها على صحة الإنسان الجسمية (البدنية) أو النفسية.
فيما يلي أمراض القلق النفسي الشائعة وسبل الوقاية والعلاج.
مرض القلق العام
مرض القلق العام عبارة عن مشاعر خوف ورهبة مبالغ فيها أو غير مبررة لعدم وجود سبب واضح لها، وتستمر هذه المشاعر المبالغ بها أو الوهمية لمدة تزيد عن ستة أشهر.
أعراض المرض:
• توتر عضلي وعصبي واضح.
• النشاط الزائد وعدم القدرة على التزام الهدوء.
• النرفزة وسرعة الغضب.
• الشعور بتعب وإجهاد وزيادة عدد دقات القلب.
• التعرق الزائد.
• الشعور بالبرودة والرطوبة في اليدين.
• جفاف في الفم مع صعوبة في بلع الطعام أو الشراب.
• إسهال وكثرة التبول.
• فقدان القدرة على التركيز.
• الغثيان والشعور بالدوخة.
وإن شرائح المجتمع الأكثر عرضه للإصابة بالقلق والتوتر العام تشمل الأطفال والمراهقين من كلا الجنسين ولكنْ بشكل عام البالغون من الجنسين ما بين من العشرين والثلاثين هم أكثر شرائح المجتمع عرضة للإصابة بالمرض.
سبل العلاج:
سبل علاج مرض القلق النفسي العام تشمل:
- علاج نفسي.
- علاج سلوكي.
- العلاج بالعقاقير: العقاقير المستخدمة في العلاج تسمى العقاقير المضادة للقلق والتوتر Antianxiety drugs ومنها عقار (Buspirone Buspar) ومجموعة العقاقير التي تندرج تحت اسم Benzodiaodiazepines والتي تشمل عقاقير الفاليوم وأتيفان وعقار ليبريوم.
أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد
إن أي مشاعر خوف وذعر شديد والخوف من خطر وهمي لا وجود له تسمى طبيا بأمراض نوبات الهلع والذعر الشديد غير المبررة.
أعراض المرض:
- ضيق في التنفس.
- زيادة عدد دقات القلب بشكل كبير.
- مشاعر ضيق وألم في منطقة الصدر.
- الشعور بالاختناق.
- الدوخة والدوار وعدم القدرة على المحافظة على التوازن.
- وخز وألم خفيف وضعف مفاجئ في اليدين والساقين.
- إفراز العرق بشكل سريع وكثيف.
- الارتجاف والقشعريرة وربما الإغماء.
- القيئ، والغثيان، والإسهال.
- الشعور بقرب الإصابة بالجنون (فقدان العقل) أو حتى الموت.
وتحدث أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد عادة في فترة المراهقة أو السنين الأولى بعد البلوغ، والأسباب تتراوح بين الوراثة وعوامل كيميائية حيوية إضافة للأسباب النفسية مثل خوف وذعر قديم مكبوت داخل المريض.
وإن تناول كميات كثيرة من الكافيين (قهوة، شاي، مشروبات غازية) حسب رأي أطباء الصحة النفسية يؤدي إلى تنشيط وحفز حدوث نوبات الذعر والخوف الشديد.
وإن حوالي 75% من حالات الخوف والذعر الشديد تحدث أثناء الليل بحيث ينهض المريض ودقات قلبه سريعة وقوية ويشعر وكأنه مصاب بنوبة قلبية بسبب آلام الصدر وإفراز العرق الشديد ونشاط القلب غير الطبيعي التي تصاحب نوبات الذعر والخوف الشديد.
سبل العلاج:
- علاج نفسي.
- علاج سلوكي.
- تمرينات التنفس وذلك للتخفيف من هذه الأعراض المصاحبة للنوبة.
- العقاقير مثل العقاقير المضادة للقلق والمضادة للاكتئاب.
وعادة، ثلاثة أشهر من العلاج تكفي لحدوث تحسن كبير في حالة المريض وحوالي 50% من المرضى يشفون تماما من المرض بعد تلقي العلاج لمدة 3 أشهر، حيث أن في حالة عدم تلقي المساعدة والعلاج، فإن المرض قد يتطور إلى لجوء المريض للانتحار أو محاولة الانتحار.
أمراض الخوف غير الطبيعي(الفوبيا)
أمراض الخوف غير الطبيعي هي نوع خاص من أمراض نوبات الهلع والذعر الشديد ويعرف مرض الخوف غير الطبيعي أو الفوبيا على أنه خوف كامن مزمن وغير مبرر (غير منطقي) من شيء أو مكان أو سلوك معين يؤدي لقيام المريض بمحاولات واضحة للهروب من موقف، لمواجهة الشيء أو الظرف الذي يعتبره المريض خطرا على حياته.
وحسب الإحصاءات الرسمية فإن أمراض الخوف غير الطبيعي هي أكثر أنواع أمراض القلق النفسي شيوعا بين النساء الأميركيات ومن مختلف الأعمار بينما يأتي بين الرجال في المرتبة الثانية.
وتكون أنواع الفوبيا كثيرة وعديدة ولكن أكثرها شيوعا ما يلي:
1- الخوف من المساحات الخالية أو الخلاء الواسع الفسيح.(Agorophibia)
2- الخوف من الأماكن والمناطق المرتفعة. (Acrophobia)
3-الخوف من القطط Ailurophobia
4- الخوف من مشاهدة الأزهار والورود Anthophobia
5- الخوف من الإنسان وبشكل خاص من الرجال Anthrophobia
6- الخوف من الماء Aquaphobia
7- الخوف من البرق Astraphobia
8- الخوف من الجراثيم والبكتيريا ( وسوسة النظافة) Bacteriophobia
9- الخوف من الرعد Bronophobia
10- الخوف من المناطق المغلقة Claustrophobia
11- الخوف من الكلاب Cynophobia
12- الخوف من الشياطين والجن والأرواح الشريرة Demonophobia
13- الخوف من الخيل (الحصان) Equinophobia
14- الخوف من الزواحف ( أفاعي، عقارب، صراصير، سحالي، الخ) Herpetophobia
15- الخوف من أي شيء يمكن أن يلوث جسم أو ثياب الإنسان أو يلوث (روح) الإنسان. Mysophobia
16- الخوف من الأرقام (التشاؤم من الأرقام) Numero phobia
17- الخوف من الظلام بما يلي في ذلك الغرف المعتمة حتى في وضح النهار.
18- الخوف من الأفاعي بشكل خاص وليس بقية الزواحف Ophidio phobia
19- الخوف من النار pyro phobia
20- الخوف من الحيوانات بأنواعها zoo phobia
أسباب المرض:
ليس هناك في الوسط الطبي النفسي تحديد واضح لأسباب المرض، فبعض الأطباء النفسيين يعطي فرضية كون المرض نابعا من داخل الفرد أي مشاعر خوف داخلية من ممارسات محرمة وممنوعة مثل الجنس ، ومشاعر الخوف الداخلية هذه يتم نقلها وتحويلها إلى أشياء خارجة تصبح مصدر الخطر لمريض وبالتالي فإن رؤية هذه الأشياء الخارجية تؤدي إلى إثارة مشاعر الخوف والذعر الداخلية الكامنة في الإنسان.
وهناك فرضيات أخرى مثل فرضية الصدمة والأذى، وحسب هذه الفرضية فإن تعرض المريض لخبر أو حادثة مؤلمة وقاسية مع مصدر الهلع والخوف يؤدي إلى مشاعر خوف دفينة يتم خزنها في ذاكرة الفرد ومشاعره وبالتالي رؤية الشيء أو المكان الذي سبب الأخبار الأليمة والقاسية يثير مشاعر الخوف الدفينة هذه.
سبل العلاج:
حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن معظم أمراض الخوف والذعر من أشياء وأماكن معينة يمكن علاجها من خلال العلاج السلوكي لأنها أمراض نفسية خفيفة.
وإن أكثر أنواع العلاج السلوكي المستخدمة في علاج المرض هي العلاج بالمواجهة الذي يقوم على قيام المريض وبصحبة الطبيب المعالج بالتعرض للموقف أو الظروف المؤدية للهلع والذعر الشديد، وذلك بشكل منتظم بحيث تؤدي هذه المواجهة أو بالأحرى سلسلة المواجهات هذه إلى زوال تدريجي لمشاعر الخوف والهلع المرتبطة برؤية أو التعرض للأشياء والمواقف التي كانت تسبب قبل العلاج الذعر والخوف والهلع الشديد للمريض.
بشكل عام سياسة المواجهة هذه تتم إما بالتدريج وتسمى طريقة العلاج المتدرج أو تتم المواجهة رأسا وبدون مقدمات مع مصدر الخوف والذعر.
أمراض ما بعد الصدمة النفسية
الأفراد الذين يتعرضون لمحنة نفسية قاسية مثل، الزلازل، تحطم الطائرات، حوادث سيارات، فظائع الحروب وويلاتها، الاغتصاب، وغيرها من الحوادث المؤلمة التي يكون فيها الموت قاب قوسين أو أدنى من الشخص أو سبب له أذى بدنيا ونفسيا شديدا، ربما يتعرضون إلى نوبات من تذكر هذه المواقف والأحداث المؤلمة سواء أثناء اليقظة أو النوم بحيث يتصرف المريض خلال هذه النوبة وكأنه "يعيش حقيقة" نفس الموقف الذي سبب له الأذى النفسي أو البدني أو كليهما.
في نفس الوقت، مثل هؤلاء الأشخاص، وبسبب هذه الخبرة المؤلمة والقاسية، ربما يصابون بنوع من الكبت والخمول في المشاعر والأحاسيس الطبيعية بحيث تختفي البسمة والبهجة من حياة المريض والذي أيضا يلجأ للانعزال عن الآخرين والمجتمع، وبعض المرضى ربما يشعرون بعقدة الذنب لكونهم نجوا من الموت بينما الآخرون، عادة الأهل والأحبة، فقدوا حياتهم في الحادثة.
وإنه إضافة للعقاقير المهدئة، فإن العلاج الجماعي مع أفراد آخرين تعرضوا لنفس الظروف والأحداث المؤلمة هي أكثر وسائل العلاج المستخدمة في علاج المرض.
الأمراض الجسدية- النفسية
عبارة عن أمراض جسدية لا يوجد لها سبب فسيولوجي يبرر حدوث المرض، وتحدث غالبا لأسباب نفسية. بشكل عام الأمراض الجسدية النفسية تتقسم إلى قسمين هما:
- الأمراض المحولة أو المنقولة.
- أمراض فقدان الاتصال بالواقع.
فيما يلي شرح مختصر لكلا النوعين:
الأمراض المحولة أو المنقولة: تسمى أيضا بالأمراض النفسية الهستيرية، وتكون بسبب المشاكل الصحية التي قد يتعرض لها المريض مثل:
1- فقدان مفاجئ للنظر.
2- الإصابة فجأة بفقدان السمع.
3- التخدر وعدم الإحساس بالجسم وأجزائه.
4- عدم القدرة على المشي أو صعوبة المشي.
5- الشلل.
أمراض فقدان الإتصال بالواقع: عبارة عن خلل يحدث في الذاكرة أو الوعي بما حول الشخص من أشياء وأحداث، أو في قدرة الشخص على التصرف على ذاته وهويته الشخصية، فعلى سبيل المثال، قد يقوم المريض بسلوك شائن خلال نوبة المرض ولكن بعد زوال النوبة، فإنه لا يتذكر ما فعل.
ازدواج أو تعدد الشخصية هي أيضا من الأمراض التي تندرج تحت هذه المجموعة من الأمراض.
وإن كلا النوعين من الأمراض الجسدية تنجم عن وجود حاجة ماسة عند المريض للتكيف على ظرف أو حدث سيسبب ضغطا نفسيا كبيرا على المريض، أو يسبب ضغوطا نفسية مستمرة على المريض وبالتالي يلجأ المريض إما إلى نقل وتحويل هذا الألم النفسي إلى مرض جسدي مثل الإصابة بفقدان القدرة على الإبصار (النظر) أو السمع نتيجة مشاهدة حدث أو مأساة مروعة تحدث لشخص عزيز وبالتالي يتم تحويل الأذى النفسي إلى أذى عضوي أو جسدي (النوع الأول) أو يقوم المريض بفك الارتباط مع الماضي والحاضر للتخلص من الضغوط النفسية الكبيرة التي يعاني منها (النوع الثاني).
أمراض الهوس والاستحواذ النفسي السلوكي:
مرض الهوس والاستحواذ السلوكي هو أحد أمراض القلق النفسي وهذا المرض يصيب الأفراد من الجنسين وفي مختلف المراحل العمرية، فالمرض بحد ذاته عبارة عن مرضين متلازمين هما:
1.مرض الهوس والاستحواذ النفسي: وهو عبارة عن أفكار ومشاعر معينة تسيطر على الإنسان وتتحكم به نفسيا بحيث يصبح الإنسان سجينا وعبدا لهذه الأفكار والمشاعر غير الحقيقية وغير المبررة والتي تؤدي لشعور دائم بالضيق عند المريض.
2.مرض الهوس والاستحواذ السلوكي: عبارة عن مشاعر الإنسان الداخلية التي لا يستطيع المريض مقاومتها وكبتها وذلك باتجاه القيام بعمل معين.
وإن مشاعر عقدة الذنب، وسلوكيات الفرد نحو نفسه (عقاب النفس) أو نحو الآخرين هي أحد أكثر أمراض الهوس والاستحواذ النفسي السلوكي الشائعة جنبا إلى جنب مع مرض الخوف الشديد من السمنة.
* البوابة
علاج الخوف واليأس في القرآن
علاج الانفعالات
يخبرنا الإحصائيات أنه يموت أكثر من 300 ألف إنسان كل عام في الولايات المتحدة الأمريكية فقط. وهؤلاء يموتون موتاً مفاجئاً بالجلطة القلبية. وتؤكد الأبحاث أن الغضب والانفعال هو السبب الرئيسي في الكثير من أمراض القلب وضغط الدم والتوتر النفسي.
ولكن كيف يقترح العلماء علاج هذه المشكلة التي هي من أصعب المشاكل التي يعاني منها كل إنسان تقريباً؟ إنهم يؤكدون على أهمية التأمل والا سترخاء ويؤدون أحياناً على أهمية الابتعاد عن مصدر الغضب والانفعالات، وبعض الباحثين يرى أن علاج الغضب يكون بالتدريب على ألا تغضب!
ولكنني وجدتُ كتاب الله تعالى قد سبق هؤلاء العلماء إلى الحديث عن علاج لهذه المشكلة. فكل إنسان يغضب تتسرع دقات قلبه ويزداد ضغط الدم لديه، ولذلك يؤكد القرآن على أهمية أن تجعل قلبك مرتاحاً ومطمئناً وتبعد عنه أي قلق أو توتر أو تسرع في دقاته أو ازدياد في كمية الدم التي يضخها القلب. ولكن كيف نحصل على هذا الاطمئنان؟
إنه أمر بغاية السهولة، فمهما كنتَ منفعلاً أو غاضباً أو متوتراً يكفي أن تذكر الله وتستحضر عظمة الخالق تبارك وتعالى فتستصغر بذلك الشيء الذي انفعلت لأجله، ولذلك يقول تعالى عن صفة مهمة يجب أن يتحلى بها كل مؤمن: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) [الرعد: 28].

علاج الخوف من المستقبل

هنالك مشكلة يعاني منها كل واحد منا تقريباً وهي الخوف من "المستقبل المادي" إن صحّ التعبير، وهي أن يخاف أحدنا أن يُفصل من وظيفته فيجد نفسه فجأة دون أي راتب أو مال. أو يخاف أحدنا أن يخسر ما لديه من أموال فينقلب من الغنى إلى الفقر، أو يخشى أحدنا أن تتناقص الأموال بين يديه بسبب ارتفاع الأسعار أو نقصان الرزق أو الخسارة في تجارة ما .... وهكذا.

إن هذه المشكلة يعاني منها الكثير، وقد كنتُ واحداً من هؤلاء، وأتذكر عندما يقترب موعد دفع آجار المنزل الذي كنتُ أقيم فيه ولا أجد أي مال معي، فكنتُ أعاني من قلق وخوف من المستقبل وكان هذا الأمر يشغل جزءاً كبيراً من وقتي فأخسر الكثير من الوقت في أمور لا أستفيد منها وهي التفكير بالمشكلة دون جدوى.

ولكن وبسبب قراءتي لكتاب الله وتذكّري لكثير من آياته التي تؤكد على أن الله هو من سيرزقني وهو من سيحلّ لي هذه المشكلة فكانت النتيجة أنه عندما يأتي موعد الدفع تأتيني بعض الأموال من طريق لم أكن أتوقعها فأجد المشكلة وقد حُلّت بل وأجد فائضاً من المال، فأحمد الله تعالى وأنقلب من الإحساس بالخوف من المستقبل إلى الإحساس بأن ه لا توجد أي مشكلة مستقبلية لأن الله هو من سيرزقني فلم أعد أفكر كثيراً بالأسباب، لأن المسبب سبحانه وتعالى موجود.

وهكذا أصبح لدي الكثير من الوقت الفعّال لأستثمره في قراءة القرآن أو الاطلاع على جديد العلم أو الكتابة والتأليف. ولذلك أنصحك أخي القارئ كلما مررت بمشكلة من هذا النوع أن تتذكر قوله تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [العنكبوت: 60].

علاج حالات اليأس وفقدان الأمل
هنالك مشاكل يعتقد الكثير من الناس أنها غير قابلة للحل، وأهمها المشاكل الاقتصادية والمادية، وهذه المشاكل يعاني منها معظم الناس وتسبب الكثير من الإحباط والتوتر والخوف من المستقبل. ولو سألنا أكبر علماء النفس والبرمجة اللغوية العصبية عن أفضل علاج لهذه المشكلة نجدهم يُجمعون على شيء واحد وهو الأمل!
إن فقدان الأمل يسبب الكثير من الأمراض أهمها الإحباط، بالإضافة إلى أن فقدان الأمل سيعطل أي نجاح محتمل أمامك. فكم من إنسان فشل عدة مرات ثم كانت هذه التجارب الفاشلة سبباً في تجربة ناجحة عوّضته عما سبق، لأنه لم يفقد الأمل من حل المشكلة.
وكم من إنسان عانى من الفقر طويلاً ولكنه بقي يعتقد بأن هذه المشكلة قابلة للحل، فتحقق الحل بالفعل وأصبح من الأغنياء بسبب أس اسي وهو الأمل.
إن ما يتحدث عنه العلماء اليوم من ضرورة التمسك بالأمل وعدم اليأس هو ما حدثنا القرآن عنه بل وأمرنا به، والعجيب أن القرآن جعل من اليأس كفراً!! وذلك ليبعدنا عن أي يأس أو فقدان للأمل، ولذلك يقول سبحانه وتعالى: (وَلَا تَيْئَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) [يوسف: 87].
***************************************************************************************************
يمكن أن يعرّف الخوف على أنه استجابة غير معقولة وغير طبيعية, وأحيانا كثيرة, مَرَضية تجاه شيء معين أو موقف أو إثارة من نوع معين, التي لا تشكل أي استجابة معقولة في الأحوال الطبيعية وعند الناس غير المرضى، لذلك النوع من الخوف وتكون الاستجابة بالقلق أو بحالة من الهياج والهلع والذعر.

وهناك أنواع كثيرة من الخوف معروفة مثل الخوف من المرتفعات أو المباني العالية أو الخوف من التجمعات البشرية الكبيرة كالأماكن العامة أو الخوف من الانفراد بالنفس، وهناك الخوف الوسواس الذي يرتبط بالضمير ويجعل الإنسان يكرر أحد الأفعال السلوكية خوفا من الخطأ والنسيان, ويرتبط الخوف المرضي بأحداث معينة حدثت في الطفولة أو خلال سنوات العمر، وهذا الخوف الذي يتعرض له الإنسان في طفولته أو عمره الأوسط ويستجيب لهذا المؤثر في أول الأمر ثم يرتبط الموقف في ذهنه ويخزن في اللاشعور، فإذا تعرض مرة أخرى تكون الاستجابة هي الهياج والقلق وعدم الاستقرار، لذلك يضطر الإنسان إلى تجنب هذه الأشياء وهذه المواقف باستمرار ويتحول هذا التصرف إلى مرض الخوف - الفوبيا .
الانفعال ألخوفي يجيء في شكل انفعال من جانب الإنسان المريض لا يتناسب إطلاقا مع الخطر المفهوم من المواقف أو الأشياء وهذا لا يكون له أي تفسير مقنع ولا يخضع لسيطرة الإنسان المريض وهذا يقود الإنسان إلى تجنب هذه الأشياء.

وهناك أنواع معينة من الخوف لا يمكن تجنبها مثل الخوف من الأمراض أو الخوف من الموت والإنسان الخائف تعتريه درجة كبيرة من القلق وعدم الاستقرار والهياج وأحيانا يكون مشغولا جدا باحتمالية مقابلة هذه المواقف أو الأشياء التي تثير قلقه وهياجه وأحيانا يخاف جدا من تجربة القلق نفسها التي تعتريه بعد التعرض للمواقف فيصبح خائفا من الخوف نفسه فوبوفوبيا وهذا يدعوه إلى الانعزالية والعجز وعدم القدرة على الحياة السوية أو التعامل مع النشاطات اليومية في العمل أو المنزل أو حتى الشارع.

* أنواع الخوف :

1- الخوف من الأماكن المزدحمة، وهو من الأنواع كثيرة الحدوث والتي يقابلها الأطباء في عياداتهم كثيرا وهناك 75% من المرضى نساء وتبدأ من عمر 15 عاما إلى 35 عاما، وتكون ظاهرتها قلقا عاما أو اكتئابا أو وسوسة وعدم السيطرة على الذات لو تعرض المريض لأماكن مزدحمة أو خرج إلى الأماكن العامة منفردا ولا تستجيب للعلاج السلوكي عادة.
2- الخوف الاجتماعي، وهو أيضا بين النساء في سن 15 إلى 30 عاما وفيها تقلق المريضة إذا تعرضت لمواقف اجتماعية معينة مثل الأكل أو الشرب أو الكتابة أو القراءة في مجموعات.
3- الخوف الوسواس، يأخذ شكل الإحساس بالقهر الذي يحاول فيه المريض المقاومة ولكنه لا يستطيع الفكاك منه مع معرفته التامة وعلمه بأن هذا التصرف غير طبيعي وغير معقول مثل الخوف من إيذاء الناس أو الخوف من النجاسات والأوساخ الذي يقود إلى غسل الأيدي بكثرة وبدون سبب.

* علاج الخوف :

علاج الخوف والأعراض الو سواسية شهد تقدما كبيرا وتحديثا في طرق العلاج بإدخال العلاج السلوكي وأيضا العلاج بالأدوية الحديثة,, ويقوم العلاج السلوكي على طريقتين هامتين هما:
* طريقة إزالة الحساسية النظامية.
* طريقة الغمر أو الإغراق,
وتعتمد الطريقة الأولى على تعريض المريض للموقف أو الأشياء التي يخاف منها بالتدريج وباستعمال الرسومات أو التماثيل الصغيرة ثم التعريض للمواقف بعد ذلك بالتدريج والتواصل,
وتعتمد الطريقة الثانية على إغراق المريض في المواقف أو العرض للأشياء التي يخاف منها بصورتها الكاملة وليس بالتدريج مثل:
العواصف الرعدية أو المرتفعات يعالج جيدا بالطريقة الأولى بالتعرض بالتدريج مع الإكثار من المؤثر نفسه ويكون في حالة من الارتخاء حتى لا يتعرض للقلق أو إثارته.
يمكن العلاج أيضا بالطريقة الثانية وهي مثل العلاج بالصدمة وفيها يتعرض للموقف أو الأشياء بسرعة وبشدة وهذه تكون مفيدة في علاج المخاوف العامة مثل الخوف من الأماكن المزدحمة أو المواقف الاجتماعية.
******************************************************************************************************
الخـــــــــــــــــــــــــوف :-

يعتبر الخوف من الامراض الفتاكة ذات العواقب الوخيمة ، وهو من الاسباب الرئيسية للكثير من الامراض العضوية والنفسية والروحانية . والخوف هو مرض روحاني بحت ولكنه مسبب لامراض عضوية ونفسية ايضا . وللخوف اشكال ثلاثه : الاول : الخوف المستحب . والثاني : خوف ردة الفعل وهو الناتج عن شيء مخيف . والثالث : الخوف المرض . اما بالنسبة للخوف المستحب فهو قول الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم { انما ذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين (175) } سورة " ال عمران " . نفهم من ذلك ان الخوف المستحب هو خوف المؤمن من ربه . اما بالنسبة لخوف ردة الفعل فهو على النحو التالي : الخوف الناتج عن ردات الفعل قد يكون مبررا ولكنه يسبب لصاحبه الكثير من الاذى المباشر وغير المباشر . واذى هذا الخوف اما ان يكون في حينه ، واما ان يكون على المدى القريب ، واما ان يكون على المدى البعيد . وعلى الانسان ان لا يستهين بالخوف الذي يكون ناتجا عن ردات فعل المزاح او ما شابه ذلك ، اما بالنسبة للخوف المرض فهو على النحو التالي : يعتبر " الخوف المرض " من الامراض الفتاكة ، وهو في داخل الانسان المريض ، ويرافقه طوال الوقت ، وهذا المرض سبب مباشر للكثير من الامراض العضوية ، مثل : السكري ، وارتفاع ضغط الدم ، وامراض القلب ، وكسل الغدد ، والتسارع في نبضات القلب . كما انه يسبب الكثير من الامراض النفسية ومنها : التوتر ، القلق ، الهلوسة ، انفصام الشخصية ، الانطوائية ، عدم الثقة بالنفس ، التردد ، الرعاش العصبي . كما انه يسبب الكثير من الامراض الروحانية ، مثل : المس الشيطاني ، التخيل ، الكوابيس في المنام ، الارق والاكتئاب ، الوسواس ، الوهم ، العقم الروحاني . وينقسم " الخوف المرض " الى خمسة اقسام : القسم الاول : نوبات الذعر وهي من النوبات التي تصيب الانسان فجأة . القسم الثاني : الرعب الداخلي وهو التوتر الناتج عن الخوف من المجهول . القسم الثالث : الخوف الشديد من المواجهة والمنازلة . القسم الرابع : الخوف من الماضي والحاضر والمستقبل . القسم الخامس : الخوف من الحالة الصحية ومن الموت . اما بالنسبة لاعراض نوبات الذعر فهي على النحو التالي : فقدان الوعي ، فقدان الذاكرة ، الرجفة العصبية ، هبوط القلب ، عدم انتظام نبضات القلب ، كسل في العضلة المنبسطة ، كسل في العضلة المنقبضة ، الاحساس بثقل على الصدر مرافق لضيق التنفس ، الهزال في الجسم ، وتكون الاحوال لدى المريض بنوبات الذعر شبيهة بالاحوال التي تكون لدى المريض بنوبات الصرع . اما بالنسبة لاعراض الرعب الداخلي فهي على النحو التالي : آلام متنقلة لا اساس علميا لها ، الارق والاكتئاب ، الشعور بالضعف المفرط ، انعدام الشخصية ، الاحساس بالانهزامية على مدار الساعة ، التوتر الدائم ، فقدان الثقة بالنفس ، فقدان الثقة بالآخرين ، الانفصام بالشخصية ، التردد والخوف من اتخاذ اي قرار ، الاحلام المزعجة والكوابيس ، كثرة الانهيارات النفسية والعصبية ، الضعف الجنسي .

اما بالنسبة لاعراض الخوف الشديد في المواجهة والمنازلة فهي كثيرة ، تظهر في المواقف التي تجلب المشاكل او سوء التفاهم ، الانهيار العصبي والشعور بالانهزام عند المنازلة او الاشتباك بالايدي ، التعامل الصلب مع الابناء والاخوة الصغار تخوفا من احتكاكهم بالآخرين ، ويعتبر صلابته مع ابنائه واخوته الصغار اجراء احترازيا من امر غير موجود الا داخل قلبه الضعيف وخوفه الشديد من الآخرين . اما بالنسبة للخوف من الماضي والحاضر والمستقبل فهو على النحو التالي : فبالنسبة للخوف من الماضي ، فهو ان يتعرض انسان لحادث او موقف ترك في داخل هذا الانسان شيئا من الرعب لم ينسه حتى اصبح هذا الموقف يشكل عقدة نفسية لهذا الشخص ، واصبحت هذه العقدة مصيبة الماضي ، وقلق الحاضر ، وفشل المستقبل ، ولا حول ولا قوة الا بالله . اما بالنسبة للخوف من الحاضر فيكون الانسان مهزوزا ضعيفا يخاف من ما لا يخيف الاطفال ، كالخوف من ان يكون وحده ، او الخوف من الجلوس في المكان المعتم ، او الخوف من الخروج في الليل ، او الخوف من انقاذ انسان مخطر ، او الخوف من ان يغيث ملهوفا ، او الخوف من تناول الطعام عند الآخرين ، وبالمعنى المختصر الخوف من كل شيء . واما بالنسبة للخوف من المستقبل فهو ان يرهق انسان نفسه خوفا من المستقبل ، من سينفق عليه اذا كبر ، من سيدفنني اذا مت ، من سينفعني اذا مرضت ، يتهم اولاده بالعقوق من مجرد خوفه من ان يتخلوا عنه في كبره ، من سيرعى بناتي بعد موتي ، حتى يصل به خوفه الى الوهم الفظيع الذي يقنعه بأن مستقبله اسود . اما بالنسبة للخوف من الحالة الصحية ومن الموت ، فهو على النحو التالي : نبدأ بالخوف من الحالة الصحية فيقضي الانسان اغلب اوقاته عند الاطباء ، وفي اروقة المشافي ، ليطمئن على حالته الصحية السليمة ، وتصل به الامور لدرجة انه اذا سمع ان فلانا مريضا بالمرض الفلاني ، اعلنها طوارىء وذهب الى الطبيب ليتأكد ان هذا المرض عنده ام لا ، وحتى اذا سمع انسانا يقول : ان رأسي يؤلمني يبدأ بسبب خوفه يشعر بأن راسه يؤلمه ، واذا رأى قرصة بعوضة او " فسفوسة " بدأ يقول هذه بداية اورام والى آخره .

واما بالنسبة للخوف من الموت فهو ان الانسان لايأتي على باله الا الموت والخوف منه وكأن الله خلق الحياة ليخاف الانسان من الموت . والاجدر ان يفكر الانسان كيف يعمل ويخاف من قلة العمل الصالح ، والعقيده الصحيحة ان يعبد الانسان ربه لأنه رب يعبد ، لاخوفا من عقابه ولا خوفا من الموت ولا طمعا بجنانه ، فأقول لاصحاب هذا النوع من المرض وهو " الخوف من الموت " ان الله كريم رحمن رحيم ، فصدقوني ان كانت اعمالكم صالحة قد تكون احلى اوقاتكم الظاهرية والباطنية هي لحظات الموت الذي تخافون منه .
كيفية علاج نوبات الذعر
يستمر علاج نوبات الذعر الى خمسة ايام وهي على النحو التالي : في اليوم الاول : وبعد صلاة الفجر يضع المريض يده اليمنى على قلبه ، ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى يقرأ مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة الظهر يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " المزمل " ، وبعد صلاة العصر ، يقرأ مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب ، يقرأ الاذكار المسائية ، وبعد صلاة العشاء يضع يده اليمنى على قلبه ، ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة قيام الليل ، يقرأ مجموعة الاستغفار .

وفي اليوم الثاني : وبعد صلاة الفجر يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " النجم " ، وبعد صلاة الضحى ، يقرأ الاذكار المسائية ، وبعد صلاة الظهر ، يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " المدثر " ، وبعد صلاة العصر ، يقرأ مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب ، يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء يقرأ الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ مجموعة الاستغفار ويختم بالدعاء الذي يريده .

وفي اليوم الثالث : وبعد صلاة الضحى يضع يده اليمنى على قلبه ، ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الظهر يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " الاشرح " سبع مرات ، وبعد صلاة قيام الليل يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ الرقى الشرعية ، ثم يختم بالدعاء الذي يريده .

وفي اليوم الرابع : وبعد صلاة الفجر ، يقرأ الاذكار الصباحية ، وبعد صلاة الضحى ، يقرأمجموعة التسابيح ، وبعد صلاة الظهر يضع يده اليمنى على قلبه ، ويقرأ سورة " الضحى " ثلاث مرات ، وبعد صلاة العصر ، يقرأ مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب يقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء يقرأ الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " يس" .

وفي اليوم الخامس : وبعد صلاة الفجر يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى يقرأ الاذكار الصباحية ، وبعد صلاة الظهر يقرأ سورة " الصافات " ، وبعد صلاة العصر يقرأ مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب يقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء يقرأ الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ مجموعة الاستغفار ويختم بالدعاء الذي يريده .


كيفية علاج الرعب الداخلي

يستمر علاج الرعب الداخلي لمدة ثلاثة ايام وهو على النحو التالي : في اليوم الاول : وبعد صلاة الفجر قراءة سورة " النجم " ، وبعد صلاة الضحى قراءة الاذكار الصباحية ، وبعد صلاة الظهر قراءة سورة " الصافات " ، وبعد صلاة العصر قراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء قراءة الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار ثم يختم بالدعاء الذي يريده .

وفي اليوم الثاني : الاغتسال بماء الوضوء غسلا شرعيا بعد صلاة الفجر وقبل بزوغ الشمس ثم قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى قراءة سورة " ق " ، وبعد صلاة الظهر قراءة سورة " الحديد " ، وبعد صلاة العصر قراءة مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة المغرب يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء قراءة الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار .

وفي اليوم الثالث : الصيام وبعد صلاة الفجر قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى قراءة مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة الظهر يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " الدخان " وبعد صلاة العصر قراءة سورة " الجن " ، وبعد صلاة المغرب قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء قراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار ثم يختم بالدعاء الذي يريده .
كيفية علاج الخوف الشديد

يشمل علاج الخوف الشديد ، الخوف الشديد من المواجهة والمنازلة ، والخوف من الماضي والحاضر والمستقبل ، والخوف من الحالة الصحية ومن الموت ، ويستمر علاج الخوف الشديد لمدة خمسة ايام وهي على النحو التالي :

في اليوم الاول : وبعد صلاة الفجر قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " البروج " ، وبعد صلاة الظهر قراءة مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة المغرب يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ الرقى الشرعية ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار .

وفي اليوم الثاني : وبعد صلاة الفجر قراءة سورة الرحمن ، وبعد صلاة الضحى قراءة سورة " الصافات " ، وبعد صلاة الظهر قراءة سورة " الجن " ، وبعد صلاة العصر قراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة المغرب قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة العشاء قراءة مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار .

وفي اليوم الثالث : وبعد صلاة الفجر قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الضحى يضع يده اليمنى على قلبه ويقرأ سورة " النجم " ، وبعد صلاة الظهر قراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة العصر قراءة مجموعة الاستغفار ، وبعد صلاة العشاء قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة التسابيح .

وفي اليوم الرابع : الاغتسال بماء الوضوء غسلا شرعيا بعد صلاة الفجر وقبل بزوغ الشمس ثم قراءة مجموعة التسابيح ، وبعد صلاة الضحى قراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة الظهر قراءة سورة " ق " ، وبعد صلاة العصر وضع اليد اليمنى على القلب وقراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة المغرب قراءة الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل قراءة مجموعة الاستغفار .

وفي اليوم الخامس : الصيام وبعد صلاة الفجر وضع اليد اليمنى على القلب وقراءة سورة " الشمس " ، وبعد صلاة الضحى قراءة الرقى الشرعية ، وبعد صلاة الظهر وضع اليد اليمنى على القلب وقراءة مجموعة المعوذات ، وبعد صلاة العصر قراءة مجموعة الاستغفار ، وبعد صلاة المغرب قراءة الاذكار المسائية ، وبعد صلاة قيام الليل وضع اليد اليمنى على القلب وقراءة سورة " الليل " ثم يختم بالدعاء الذي يريده











علاج الغم والهم والخوف

قال سيدنا جعفر الصادق رضى الله عنه .. وكان اكثر آل بيت رسول الله معرفة باسرار القرآن الكريم ..
ان مفزعات الحياة عند الأنسان ..
الخوف والغم والهم والضر وزوال النعمة..

قال عجبت لمن خاف ولم يفزع الى قول الله سبحانه وتعالى : حسبنا الله ونعم الوكيل . فقد سمعت الله بعده يقول " فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء "

وعجبت لمن ابتلى بالضر ولم يفزع الى قول الله سبحانه وتعالى " انى مسنى الضر وانت ارحم الراحمين" فقد سمعت الله بعده يقول " فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر ".

وعجبت لمن ابتلى بالغم كيف لم يفزع الى قول الله تعالى " لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين" فقد سمعت الله بعده يقول " فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين "

وعجبت لمن اضير .. ولم يفزع لقول الله سبحانه وتعالى " وافوض امرى الى الله ان الله بصير بالعباد " فقد سمعت الله تعالى بعدها يقول " فوقاه سيئات ما مكروا"

وانت مادمت فى معية خالقك لا يجرؤ الشيطان ان يذهب اليك ابدا
وحين كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فى غار ثور ومعه ابو بكر الصديق رضى الله عنه يوم الهجرة .. والكفار عند مدخل الغار بسلاحهم .. ماذا قال ابو بكر رضى الله عنه ؟ قال لو نظر احدهم تحت قدميه لرآنا .. وهذا واقع لا يكذب الا بصفاء ايمانى .. ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لصاحبه : ما ظنك باثنين الله ثالثهما وما تشير اليه الآية الكريمة بقوله تعالى :

لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا(40)

سورة التوبة


اذا فرسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه ابو بكر رضى الله عنه كلاهما فى معية الله .. ولأنهما فى معية الله – والله لا تدركه الأبصار – فلا تدرك رسول الله صلى الله عليه وسلم وابا بكر الأبصار كذلك ماداما فى معية الله .

من خواطر الشيخ الشعراوى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
--مدير العام--
الرتبة: المدير العام للمنتدى
الرتبة: المدير العام للمنتدى


ذكر عدد مشآرڪآتي:: : 235
تاريخ التسجيل: 25/01/2010
عًٍـمـًرٌٍيَے•: : 24
الموقع: المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي   الثلاثاء فبراير 02, 2010 11:14 pm

جزاك لله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkhadra--26.yoo7.com
 

كيف تتغلب على الخوف والقلق النفسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯) ::  :: -