(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯)
منتدى الدجاج يرحب بكم مرررررررررحبا دجاج في كل مكان نحن الدجاج و انتم الشواي كوووول
ياكلاب اذا سجلت راك كلب او انا دجاجة ننقبك



(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯)

دجاج | افلام دجاج اجنبي | اغاني دجاج | دجاج مريش | دجا ج كليبات | مصارعه دجاج | برامج احمرة ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعريف علم التجويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ziko-dima

avatar

ذكر عدد مشآرڪآتي:: : 189
تاريخ التسجيل : 26/01/2010
عًٍـمـًرٌٍيَے•: : 27
الموقع : http://elkhadra--26.yoo7.com

مُساهمةموضوع: تعريف علم التجويد   الأحد يناير 31, 2010 4:10 pm


تعريف علم التجويد - فائدته - واضعه - موضوعه - ثمرته - حكم تعلمه




أحكام النون الساكنة والتنوين



أحكام الميم الساكنة





حكــــم الاستعـــــاذة
- يُنْدَب لقارئ القرآن الكريم أن يفتتح التلاوة بالاستعاذة سواء أكانت التلاوة من أول السورة أو من أثنائها. قال تعالى : " فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم ". [النحل 98] ولفظها: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .
حكــــم البسملــــة
تجب البسملة على كل قارئ أول كل سورة غير سورة التوبة لعدم كتابتها في المصاحف، ويخَّير فيها (أي البسملة) أثناء السور بعد الاستعاذة .
حكم وصل سورة الأنفال بسورة التوبة
أ - الوقوف على آخر سورة الأنفال والابتداء بسورة براءة (التوبة) بلا بسملة .
ب - السكوت سكتة لطيفة من غير تنفس على آخر الأنفال والابتداء بسورة براءة (التوبة) بلا بسملة أيضاً .
ج - وصل سورة الأنفال بسورة التوبة بلا بسملة .
للإستعاذة أربع حالات ، حالتان يجهر بها فيهما في المحافل والتعليم ، وحالتان يسر بها فيهما في الصلاة والانفراد
ولها مع البسملة عند أول السورة أربعة أوجه
أ- قطع الجميع : أي الاستعاذة عن البسملة ، والبسملة عن أول السورة
ب- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث
ج- وصل الأول بالثاني : مع الوقف عليه وقطع الثالث
د- وصل الجميع : أي الاستعاذة بالبسملة ، ووصل البسملة بأول السورة
وللبسملة بين كل سورتين ثلاثة أوجه
أ- قطع الجميع
ب- قطع الأول ووصل الثاني بالثالث
ج- وصل الجميع ، وأما بين الأنفال وبراءة فلك الوقف ، والسكت ، والوصل

تعريــــف اللحـــــن
هو الخطأ والإنحراف والميل عن الصواب . وهو قسمان : اللحن الجلي واللحن الخفي
اللحن الجلي
وهو خطأٌ يطرأ على اللفظ فيُخِلُّ بعُرْفِ القراءة ومبنى الكلمة ، سواء أخلَّ بالمعنى أم لم يُخِلّ
-واللحن الجَلِيُّ قد يكون في الحروف ، أو الكلمات ، أو الحركات والسكنات
(أ) في الحروف : وله ثلاث صور
إبدالُ حرفٍ مكان حرف : مثال ذلك
إبدال الثاء من ( ثَيِّبات ٍ) بالسين ، وإبدال الضاد من ( فمن اضطُرّ َ) بالطاء .
زيادةُ حرفٍ على مبنى الكلمة : مثال ذلك :
يُقرأ : ( ولا تسألن ) والصواب: ( ولتُسْألُن َّ) ، ويُقرأ : ( فترميهم بحجارة ) والصواب : ( ترميهم بحجارة )
إنقاصُ حرفٍ من مبنى الكلمة : مثال ذلك :
يُقرأ : ( إذا جاءت الطَّامَة ) والصواب : ( فإذا جاءت الطَّامَةُ ) .
ويُقرأ: ( ولتموتن إلا وأنتم مسلمون ) والصواب : ( ولا تموتُنَّ إلاَّ وأنتم مسلمون ) .
(ب) في الكلمات : وله ثلاث صور:
إبدالُ كلمةٍ بكلمة : مثال ذلك :
يُقرأ : ( والله غفورٌ رحيمٌ ) والصواب : ( والله غفورٌ حليمٌ ) .
ويُقرأ : ( إنك أنت العزيز الحكيم ) والصواب : ( إنك أنت العليمُ الحكيم ) .
زيادةُ كلمةٍ على الآية : مثال ذلك :
يُقرأ : ( أو تحرير رقبةٍ مؤمنة ) والصواب : ( أو تحريرُ رقبةٍ ) .
إنقاصُ كلمةٍ من الآية : مثال ذلك :
يُقرأ : ( ولله ما في السموات والأرض ) والصواب : ( ولله ما في السموات وما في الأرض ) .
(جـ) بالحركات والسكنات : مثال ذلك :
إبدالُ الضمةِ من : ( الحَمْدُ لله ) بفتحةٍ أو كسرة ، وإبدال السكون من : ( أَنْعَمْت َ) بفتحة .
واللَّحْنُ الجليُّ إذا حدث في سورة الفاتحة ، وأخل بالمعنى ، يُبطِل الصلاة .
أما إن لم يخل بالمعنى ، فلا يبطل الصلاة ، ولكن مع الإثم
بينما اللحن الجلي إذا حدث في غير سورة الفاتحة ، فلا يبطل الصلاة ، سواء أَخَلَّ بالمعنى أم لم يُخِلّ به ، إلا إذا كان مُتَعَمَّدَاً .
اللحن الخفي
هو خَلَلٌ يطرأ على الألفاظ ، فيُخِلُّ بالعُرْفِ ولا يُخِلُّ بالمبنى ، سواء أخَلَّ بالمعنى أم لم يُخِلّ به ، وهو نوعان
نوعٌ يعرفه عامة القراء : مثل : ترك الإدغام في مكانه ، وترقيق المُفَخَّم ، وتفخيم المُرَقَّق ، ومَدُّ المقصور ، وقصر الممدود ... وغير ذلك مما يخالف قواعد التجويد . وهذا اللَّحْنُ مُحَرَّمٌ بالإِجمَاع .
نوعٌ لا يعرفه إلا المَهَرَة من المُقْرِئِين : مثل : تكرير الراءات ، وترعيد الصوت بالمد والغُنَّة ، وزيادة المد في مقداره أو إنقاصه .... وغير ذلك مما يُخِلُّ باللفظ ويَذْهَبُ بِرَوْنَقِهِ .
وهذا اللحن ليس بمُحَرَّم ٍ ؛ حيث إنه يحتاج إلى مهارة فائقة وذوق رفيع لا يتوفر عند الكثيرين .
ولكن ينبغي المجاهدة والتمرين لإتقانه .
واللحن الخفي قد يكون في الحركات ، أو الحروف :
أ) في الحركات : مثال ذلك Smile
- نُطْقُ الضمة التي بعدها سكون حركةً بين الضمة والفتحة ، كما في : ( كُنْتُمْ ، آمَنْتُمْ ) .
ولتلافي ذلك لابد من مُرَاعَاة ضم الشفتين عند كل ضمة بعدها سكون .
في الضمة التي بعدها واو ، فرغم أنهما متجانسان ، غير أن الواو أقوى من الضمة ، فتأكلها كلها أو بعضها ، كما في : ( إيَّاكَ نَعْبُدُ وإيَّاكَ نَسْتَعِيْن ) لذلك يلزم تحقيق ضمة الدال من غير إشباع ؛ حتى لا تأكلها أو بعضها " الواو" وحتى لا يتولد بعدها واو مَدِّيَّة .
ب) في الحروف : مثال ذلك )
-أَكْلُ بعض الحروف إذا توالى الحرف ، سواء كان بكلمة واحدة كما في : ( تَتَمَارَى ) أو في كلمتين كما في : ( فَصَلِّ لِرَبِكَ ، كَيْفَ فَعَل ) .
- إشباع الحركات بحيث يتولد حرف مَدٍّ زائد حيث:
تَتَوَلَّدُ بعد الفتحة ألف ، كما في : ( بثّ ) فتصبح : ( بثا ) ، و( تلك ) فتصبح : ( تلكا ) .. وهكذا .
أو تَتَوَلَّدُ بعد الكسرة ياء ، كما في : ( مالكِ ) فتصبح : ( مالكي ) ...... وهكذا .
أو تَتَوَلَّدُ بعد الضمة واو ، كما في : ( وينشرُ ) فتصبح : ( وينشرو ) ..... وهكذا .


















النون الساكنة :
هي النون التي لا تتحرك وصلاً ولا وقفاً كَمِنْ وعَنْ ، ونحو ذلك .
التنويــــــــــن :
هو النون التي تلحق آخر الكلمة لفظاً وتفارقها خطاً نحو كتابٌ ، هُدىً ، بَعِيدٍ . فالحركات الموجودة في آخر هذه الكلمات - من الضمتين للرفع ، والفتحتين للنصب ، والكسرتين للجر - تشكِّل التنوين .
وللنون الساكنة أربعة أحكام وهي :
الأظهار ، والإدغام ، والإقلاب ، والإخفاء
الإظهــــار في اللغــــة : البيـــــان
وإصطلاحاً : إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة في الحرف المظهر .
معناه النطق بالحرف كاملاً على حِدَتِه . وهو يقع للنون الساكنة والتنوين إذا جاءَا قبل أحد حروفٍ ستة هي : الهمزة والهاء والعين والحاء والغين والخاء.
وتسمى هذه الحروف بالحروف الحلقية لأنها تخرج من الحلق . ولذلك يسمى الإظهار بالإظهار الحلقي .
ويجب التنبيه إلى أن التنوين يقع دائماً في آخر الكلمة ، أما النون الساكنة فإنها تقع في آخر الكلمة وفي وَسَطها . ويجب إظهارها في كلا الحالين حين وقوعها قبل أحد الحروف الحلقية الآنفة الذكر .
الامثلة:
نون ساكنة أو تنوين مع أ
يَنْئَوْن - عَذَابٌ ألِيمٌ
نون ساكنة أو تنوين مع هـ
يَنْهَوْنَ - قومٍ هاد
نون ساكنة أو تنوين مع ع
أَنعَمْتَ - سواءٌ عليهم
نون ساكنة أو تنوين مع ح
وَانْحَرْ - عليمٌ حكيم
نون ساكنة أو تنوين مع غ
فَسَيُنْغِضُونَ - إلهٌ غير الله
نون ساكنة أو تنوين مع خ
وَالمُنخنِقَةُ - عليمٌ خبير
أمثلة أخرى :
مثال النون من كلمة ومن كلمتين مع هذه الأحرف :
ينأون - من آمن - منهم - من هاد - أنعمت - من عمل - ينحتون - من حاد -
المنخنقة - من خزي
مثال التنوين مع هذه الأحرف :
كلٌ آمن - جرفٍ هار - حقيقٌ علي - عليمٌ حكيم - قولاً غير - يومئذٍ خاشعة
والعلة في إظهار النون والتنوين عند هذه الأحرف بعد المخرج ، أي بعد مخرج النون والتنوين عن مخرج حروف الحلق ، فالنون والتنوين من طرف اللسان والحروف الستة من الحلق
ومراتب الإظهار ثلاثة
أعلى عند الهمزة والهاء ، وأوسط عند العين والحاء ، وأدنى عند الغين والخاء
الإدغـــــام في اللغـــــة : الإدخــــــال
وإصطلاحاً : هو إدخال حرف في حرف والنطق بالحرف الثاني مشدّدا ً. وبعبارة أخرى : إلتقاء حرف ساكن بحرف متحرك بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدداً يرتفع اللسان عنه ارتفاعة واحدة .
وحروف الإدغام ستة مجموعة في كلمة : ( يَرمُلُون )
وهي الياء - الراء - الميم - اللام - الواو - النون
فإذا جاءت النون الساكنة أو التنوين قبل حرف من أحرف ( يرملون ) وجب إدغامهما به حتماً ، إلا في حالة التقاء النون الساكنة مع أحد هذه الحروف في كلمة واحدة : ( كدُنيَا وصِنوان وقنوان وبنيان ) فلا إدغام لها في هذه الحالة.
والإدغام على نوعين: إدغام بغنة وإدغام بلاغنة.
ملاحظة هامة : ينبغي التنبيه إلى أنه لا إدغام للنون في الواو في قوله تعالى : يس والقرآن ، ن والقلم . وهذا خاص بهاتين الآيتين من القرآن الكريم .
أقسام الإدغام :
بغنة :
المراد بالغنة الصوت الخارج من الخيشوم ، بحيث لو أمسك الإنسان بأنفه لا ينقطع ذلك الصوت .
الغنة تقع في أحرف أربعة مجموعة في كلمة : ( يَنْمُو )، وهو الإدغام الذي يكون مصحوباً بذلك الصوت .
الأمثلة :
نون ساكنة أو تنوين مع ي
مَنْ يَّعْمل - عيناً يَّشرب
نون ساكنة أو تنوين مع و
مِنْ وَّال - جوعٍ وَّآمنهم
نون ساكنة أو تنوين مع م
مِنْ مَّال - شيئاً مَّذكوراً
نون ساكنة أو تنوين مع ن
مِنْ نَّاصرين - أمشاجٍ نَّبْتَليه
بغير غنة :
يقع في حرفي اللام والراء ، وهو الذي لايكون مصحوباً بذلك الصوت .
الأمثلة :
نون ساكنة أو تنوين مع ل
ومنْ لَّمْ - بظلاَّمٍ لِّلعبيد
نون ساكنة أو تنوين مع ر
مِنْ رَّبِّه - ثمرةٍ رِّزقاً
أمثلة أخرى :
للإدغام بغنة مع النون :
من يقول - من نعمة - من مال - من ولي
مع التنوين :
وبرقُ يجعلون - يومئذٍ ناعمة - عذابٌ مقيم - يومئذٍ واهية
للإدغام بغير غنة :
من لدنه - يومئذٍ لخبير - من ربهم
ملاحظات :
يسمون الادغام بغنة إدغاماً ناقصاً لذهاب الحرف وهو النون أو التنوين وبقاء الصفة وهي الغنة .
إذا وقعت حروف الادغام بغنة مع النون في كلمة واحدة وجب الإظهار - ويسمى إظهاراً مطلقاً - وقد وقعت في القرآن في أربعة مواضع فقط هي :
الدنيا - بنيان - قنوان - صنوان .
يسمون الادغام بغير غنة إدغاماً كاملاً لذهاب الحرف والصفة معاً .

الإقــــــلاب في اللغــــة : تحويل الشيء عن وجهه .
ومعناه إصطلاحاً : قلب النون الساكنة أو التنوين عند الباء ميماً خالصةً سواءٌ في كلمة أو كلمتين مع مراعاة الغنة والإخفاء .
حرفه : الباء
الأمثلة:
نون ساكنة أو تنوين مع ب :
في كلمة ( أنبِئُهم )
في كلمتين ( منْ بَعْد ) – ( أن بورك ) - ( عليمٌ بذات ) - ( سميعٌ بصير )
ملاحظات :
وجه الإقلاب هنا عسر الإتيان بالغنة في النون والتنوين مع الإظهار ، ثم إطباق الشفتين لأجل الباء ، وعسر الإدغام كذلك لاختلاف المخرج وقلة التناسب ، فتعين الإخفاء وتوصل إليه بالقلب ميماً لأنها تشارك الباء في المخرج والنون في الغنة .
الإخفــــاء في اللغــــة :
* ضد الإعلان والإبانة بمعنى الستر ، يقال أخفيتُ الأمر أي كتمته .
وفي إصطلاح علماء التجويد : حالة متوسطة بين الإظهار والإدغام عارٍ عن التشديد مع بقاء الغنة .
ومعنى هذا أن النون الساكنة أو التنوين لا يذهب لفظهما بالكلية ولا يظهران ظهوراً تاماً بل يذهب الحرف وتبقى صفته وهي الغنة.
والحروف التي يقع الإخفاء عندها هي خمسة عشر مجموعة في أوائل كَلِم هذا البيت:
صِفْ ذا ثَنَا كَمْ جَادَ شَخْصٌ قَدْ سَمَا دُمْ طَيِّباً زِدْ في تٌقىً ضَعْ ظَالِما
فإذا جاءت النون الساكنة أو التنوين قبل أحد هذه الحروف وجب إخفاؤُهما عنده ، وسواء كان اجتماع النون وحرف الإخفاء في كلمة أو في كلمتين .
الأمثلة :
نون ساكنة أو تنوين مع ص
أنْصَار / عنْ صلاتهم - قاعاً صَفْصَفاً
نون ساكنة أو تنوين مع ذ
أَنْذِر قومك / مَنْ ذَا الذي - سلْسلةٍ ذَرْعها
نون ساكنة أو تنوين مع ث
والأٌنْثى / مِنْ ثَمَرة - ماءً ثجَّاجا
نون ساكنة أو تنوين مع ج
زَنْجَبيلاَ / إنْ جَاءَكم - خلقٍ جديد
نون ساكنة أو تنوين مع ش
أنْشأكم / مِنْ شّرِّ - سبعاً شداداً
نون ساكنة أو تنوين مع ق
ولا يُنْقذُون / مِنْ قبل - شيءٍ قدير
نون ساكنة أو تنوين مع س
الإِنْسان / ولئنْ سَألتهم - فوجٌ سألهم
نون ساكنة أو تنوين مع ك
ولاتَنْكِحوا / تَكُنْ كصاحب - يوماً كان
نون ساكنة أو تنوين مع ض
مَنْضود / مَنْ صَلَّ - قوماً ضَالِّين
نون ساكنة أو تنوين مع ظ
اَنْظِرني / مَنْ ظَلم - ظِلاًّ ظَليلا
نون ساكنة أو تنوين مع ز
أنْزَلنا / مِنْ زَقُّوم - مباركةٍ زيتونة
نون ساكنة أو تنوين مع ت
أَنْتٌم / لَنْ تنالوا - يومئذٍ تعرضون
نون ساكنة أو تنوين مع د
أنْدَادَا / مِنْ ديارهم - كأساً دِهَاقا
نون ساكنة أو تنوين مع ط
انْطَلِقوا / مِنْ طَيِّبات - ليلاً طويلا
نون ساكنة أو تنوين مع ف
مُنْفَطر / لَنْ تنالوا - يومئذٍ تعرضون
أمثلة أخرى :
منصوراً - أن صدوكم - ريحاً صرصراً - منذر - من ذكر - سراعاً ذلك - منثوراً - من ثمرة - جميعاً ثم - ينكثون - عاداً كفروا - أنجيناكم - إن جاءكم - شيئاً جنات - المنشئون - لمن شآء - عليمٌ شرع - أنداداً - من دآبة - ينطقون - من طيبات - صعيداً طيباً - فأنزلنا - فإن زللتم - يومئذٍ زرقاً - وإن فاتكم - منتهون - من تحتها - جناتٍ تجري - منضود - من ضل - مسفرةُ ضاحة - من ظهير - ظلاً ظليلاً .
ووجه إخفاء النون والتنوين عند هذه الأحرف هو أنهما لم يقربا من هذه الأحرف مثل قربهما من حروف اإدغام فيدغما ، ولم يبعدا منها مثل بعدهما من حروف الإظهار فيظهرا ، فأعطيا حكماً متوسطاً بين الإظهار والإدغام وهو الإخفاء
ومراتب الإخفاء ثلاثة أعلى عند الدال والطاء والتاء ، وأدنى عند القاف والكاف ، وأوسط عند الباقي
والفرق بين الإخفاء والإدغام هو أن الإدغام فيه تشديد ، والإخفاء ليس فيه تشديد ، والإخفاء يكون عند الحرف والإدغام يكون في الحرف
أحكـــــام الميــــم الساكنـــــة :
الميم الساكنة
هي الميم التي لا تتحرك وصلاً ولا وقفاً كـ : منهم ، وهم ، وكذبتم .
ملاحظة : إذا جاءت النون أو الميم وكان كل منهما مشدداً كـ : إنَّ وثُم َّ، فيجب تشديدهما مع الغنة ويسمى كل منهما حرف غنةٍ مشددا ً.
ومقدار الغنة حركتين .
من أحكام الميم الساكنة والتنوين :
الإخفاء الشفوي
الإدغام الصغير ( إدغام مثلين صغير )
الإظهار الشفوي
الإخفاء الشفوي :
هو أن تأتي الميم الساكنة وبعدها حرف الباء ، فتُخفى الميم عند الباء مع التشديد . مثال ذلك قوله تعالى : ما لَهُم بِه - هم بارزون - إليهم بهدية
وسمي هذا الإخفاء بالشفوي نسبة إلى الشِّفَة إذ أن مخرج الميم والباء من الشفة .
حيث أن الباء للإخفاء والميم للإدغام .
أمثلة أخرى
كذبوكم بما - وجاهدهم به - أخذناهم بالعذاب - عليهم باباً - أتيناهم بالحق - ورائهم برزخ - فكنتم بها
الإدغـــــام الصغيـــــر :
ويقع حين تأتي بعد الميم الساكنة ميمٌ متحركة ، كقوله تعالى : وهُمْ مِّن – لكم ما - فيجب إدغام الميم الساكنة في الميم المتحركة .
ويسمى إدغام مثلين صغير ويلزم الإتيان بكمال التشديد وإظهار الغنة
أمثلة أخرى
لكم مافي - رأتهم من - يظلم منكم - وكنتم منهم - وبينهم ميثاق - كنتم من - منهم معك - كنتم مرضى - ونمنعكم من - منهم ميثاقاً
الإظهار الشفوي :
ويقع حين تأتي بعد الميم الساكنة بقية حروف الهجاء بإستثناء الباء والميم .
وأشد هذا الإظهار يكون للميم إذا وقع بعدها واو أو فاء كقوله تعالى : منهمْ وقال ، كذَّبتُمْ فَسَوفَ ، لإتحاد مخرج الحروف الثلاثة : الميم ، الواو ، والفاء .
أمثلة للإظهار الشفوي :
تمسون - لعلكم تتقون
أمثلة أخرى
عنهم سيئاتهم - ولأدخلناهم جنات - أنهم أقاموا - فوقهم ومن - منهم أمة - منهم ساء - لستم على - عليهم ولا - إليهم رسلاً - جآءهم رسول - أنفسهم فريقاً - وزادهم نفوراً - لربهم سجداً - ولم يقتروا

حكم النون والميم المشددتان
النون والميم المشددتان يجب غنهما بمقدار حركتين ، والحركة كقبض الأصبع وبسطه ، ويسمى كل منهما حرف غنة أو حرف أغن
والغنة لغة : صوت في الخيشوم
وفي الاصطلاح : صوت لذيذ مركب في جسم النون والميم فهي ثابتة فيهما مطلقاً ، إلا أنها في المشدد أكمل منها في المدغم ، وفي المدغم أكمل منها في المخفي ، وفي المخفي أكمل منها في الساكن المظهر ، وفي الساكن المظهر أكمل منها في المتحرك ، وتلك مراتب الغنة والظاهر منها في حالة التشديد والإدغام ، والإخفاء هو كمالها ، أما في الساكن المظهر والمتحرك ، فالثابت فيهما أصلها فقط
أمثلة
النّاس - الخنّاس - الجنّة - بأنّهم - كنّا - ثمّ - مسمّى - فلمّا - أمّة - وصمّو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
--مدير العام--
الرتبة: المدير العام للمنتدى
الرتبة: المدير العام للمنتدى
avatar

ذكر عدد مشآرڪآتي:: : 235
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
عًٍـمـًرٌٍيَے•: : 27
الموقع : المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: تعريف علم التجويد   الإثنين فبراير 01, 2010 7:55 pm

موضوع جميل

ننتظر مزيدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elkhadra--26.yoo7.com
 
تعريف علم التجويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(¯`»• منتدى الدجاج الرقمي العالمي الخارق في كتاب غينيس•«´¯) :: `·.¸¸.·¯`··._.· (الأقســام العـامــــــــة ) ·._.··`¯·.¸¸.·`  :: منتدى القـران الكريــم-
انتقل الى: